جمعية «اتصال» تدعو الشركات المحلية لتنفيذ مشاريع جماهيرية

بوابة فيتو

السبت 11/يوليه/2015

 

 

دت شعبة البرمجيات بجمعية اتصال "نواة منظمات المجتمع المدني لصناعة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات"، ورشة عمل للتأكيد على دور شركات تكنولوجيا المعلومات المصرية في تطوير الخدمات المقدمة للمواطنين. 

أعرب الدكتور حازم الطحاوي، رئيس مجلس إدارة جمعية اتصال، عن سعادته بانعقاد ورشة العمل التي تهدف إلى إلقاء الضوء على أهمية تنفيذ مشاريع حكومية من جانب الشركات الأعضاء في اتصال، بحيث يعود النفع على المواطنين في تخفيف العبء وتسهيل الحصول على الخدمات الحكومية؛ حيث تم خلال ورشة العمل، إلقاء الضوء على أحدث وسائل وتقنيات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات التي تقوم الشركات المصرية الصغيرة والمتوسطة والمتناهية في الصغر بتطويرها؛ للمساهمة في رفع مستوى جودة الخدمات الجماهيرية التي يحتاجها المواطن، الأمر الذي ينتج عنه تفعيل مبدأ التعاون والتكامل بين الأجهزة الإدارية بالدولة، بما يخدم ويعود بالنفع على المواطن، وتحسين مستوى جودة واحترافية الخدمات الحكومية المقدمة للمواطنين.

وأكد المهندس حسام مجاهد، عضو مجلس إدارة جمعية اتصال "أن صناعة البرمجيات هي واحدة من الصناعات الحيوية والمهمة التي تعد الأساس في عمليات التطوير الصناعي والاقتصادي والسياسي، مؤكدا أن هذه الصناعة تعتمد على العقول البشرية المدربة والمؤهلة؛ حيث يعد الإبداع والابتكار عنصرين أساسيين في هذه الصناعة".

قال الدكتور محمد سعيد، معاون وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات لترويج الحلول التكنولوجية المبتكرة للقطاع الحكومي: "إن الفترة المقبلة ستشهد تفعيل عدد من الخدمات الحكومية باستخدام تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات"، مطالبا الشركات المحلية بالتكاتف لتنفيذ هذه المشاريع، مشيرًا إلى أن تنفيذ مشاريع بالتعاون مع الحكومة تعطي فرصة كبيرة ومزايا تنافسية للشركات المحلية، التي تسعى لتنفيذ مثل هذه المشاريع في الخارج بحيث تصبح سابقة أعمال لها.

وأضاف "أن وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، تسعى من خلال خطتها الإستراتيجية لعام 2020، إلى الوصول لنظام الخدمات المتكامل وميكنة جميع الخدمات الحكومية المقدمة للمواطن، وإتاحتها من خلال البوابات الإلكترونية وتطبيقات الهواتف الذكية؛ لتحقيق طفرة في مستوى جودة الخدمات الحكومية المقدمة للمواطن، وتوفير الكثير من الوقت والجهد الذي يبذله المواطن للحصول على الخدمة".

وأكد الدكتور إسلام عبد الستار، مدير برنامج ITAC بهيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات "أن ميزانية البرنامج هذا العام تصل إلى 18 مليون جنيه، وتبحث الهيئة عن مشاريع هادفة لتمويلها؛ بحيث يشعر المواطن العادي بأهمية التكنولوجيا في تنفيذ المشروعات الحكومية.

وأشار إلى أن برنامج ITAC، يهدف إلى تطوير صناعة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات المصرية من خلال تمويل المشروعات البحثية التي تأتي نتيجة للتعاون بين الباحثين في الجامعات والمراكز البحثية وشركات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، وهو ما يساعد على الربط بين البحث العلمي وصناعة تكنولوجيا المعلومات من ناحية، واحتياجات السوق من ناحية أخرى، وتصميم نماذج من المنتجات والمنافسة بها محليا وعالميًا.

وأوضح "أن البرنامج قام بتمويل 102 مشروع بحثي مشترك بين الشركات والجهات البحثية منذ انطلاقه عام 2006، وحتى الدورة السابعة عشر".