بمشاركة خبراء دوليين وأورنج وفودافون والمصرية للاتصالات "اتصال" تعقد ورشة عمل عن مستقبل قطاع الاتصالات المصري

بوابة أخبار اليوم

 كتب  وائل نبيل

الأحد , 27 مارس 2016

تعقد غدا الاثنين 28 من مارس، شعبة الاتصالات بجمعية اتصال، ورشة عمل عن مستقبل قطاع الاتصالات في السوق المصري ، تشارك فيها خبيرة الاتصالات العالمية السيدة / هاريثا، من شركة فروست أند سوليفان .

وتتناول هريثا في كلمتها اتجاهات صناعة الاتصالات عالمياً وإقليمياً خلال السنوات العشر القادمة، وذلك بهدف دراسة و توعية الأعضاء عن فرص العمل المتاحة لهم من خلال المحاور التكنولوجية الجديدة فى مجالات المدن الذكية وانتشار الانترنت، ومراكز البيانات والتجارة الاليكترونية ، ومتطلبات البنية الأساسية.

وسيعقب المحاضرة حلقة نقاش تشارك فيها الشركة المصرية للاتصالات، والجهاز القومي لتنظيم الإتصالات ، و شركة أورنج مصر، وشركة فودافون ، وشركة جوميا ، ويدير النقاش المهندسة ريم أسعد عضو مجلس إدارة جمعية اتصال .

قال المهندس علاء أبو السعود عضو مجلس ادارة بأن مجلس ادارة اتصال يولى أهمية قصوى لهذا اللقاء حيث أنه اللقاء الأول منذ أكثر من ثلاث سنوات ، ويعتبر الخطوة الأولى للم شمل شركات الاتصالات فى مصر، تحت مظلة جمعية اتصال لبناء مجتمع اتصالاتى موحد، بهدف وضع خطة انشطة للشعبة لخدمة أعضائها من ناحية ، وتواصلاً مع الجهات الحكومية من ناحية أخرى.

من جانبه قال الدكتور حازم الطحاوي رئيس جمعية اتصال : "إن قطاع الاتصالات يعد قاطرة نمو صناعة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في مصر ويجب أن نوليه اهمية خاصة ، مشيرا أن سوق الإتصالات في مصر يوجد به أكثر من 90 مليون مشترك في المحمول و 7 ملايين مشترك في التليفون الثابت و 3.6 مليون مشترك في الإنترنت فائق السرعة ، ومن المتوقع أن تصل أعداد المشتركين في الإنترنت فائق السرعة بعد المبادرات التى تقوم بها وزارة الاتصالات الى 5 ملايين مشترك بنهاية عام 2016" .

وأضاف الطحاوي: " أن هذا اللقاء يتناول عدد من المحاور الرئيسية ابرزها : التحديات والفرص التي تواجه صناعة الاتصالات في مصر ، توصيل الشبكات وخدمات الاتصالات إلى الريف والمناطق النائية ، مؤكدا على تطور قطاع الإتصالات في مصر مابين الإتصالات المحمولة والثابتة حيث يؤثر قطاع الاتصالات في الناتج المحلي الإجمالي بما قيمته 48 مليار جنيه سنويا ، وبنسبة تتراوح مابين 1.7 -2 %، متوقعا أن يتضاعف هذا الرقم بحلول عام 2020 نتيجة السياسات التى تتبعها وزارة الاتصالات من توسيع قاعدة الإستفادة من خدمات الانترنت وتخفيض الاسعار وجودة الخدمة ، وإتاحة خدمات الجيل الرابع لمشغلي الاتصالات في السوق قبل نهاية العام الحالي".