وزير الاتصالات يثني على أداء مجمع برج العرب الإبداعي

فيتو

منه يحىى

الأحد 30/يوليه/2017 

 

تفقد المهندس ياسر القاضي وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات مجمع برج العرب الإبداعي خلال زيارته للمنطقة التكنولوجية.
 
وأثنى الوزير على دور جمعية اتصال باعتبارها نواة لمنظمات المجتمع المدني في مصر، وحرصها الدائم على دفع عجلة التنمية والابتكار لدى الشباب المصري والشركات المحلية الصغيرة والمتوسطة، وتشارك عدة جهات مع جمعية اتصال في المجمع الإبداعي والذي يضم كل من "أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا، وجامعة الإسكندرية، والجامعة المصرية اليابانية للعلوم والتكنولوجيا، والأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري، ومعهم ١٣ شركة تعمل في كافة مجالات تكنولوجيا إنترنت الأشياء".
 
وأكد الدكتور حازم الطحاوى، رئيس مجلس إدارة جمعية اتصال، أن إنشاء هذا المجمع بالتعاون مع المؤسسات البحثية والأكاديمية والصناعية في الإسكندرية يأتى تتويجا لجهود ايتيدا واتصال في نشر التوعية التكنولوجية بين الشباب ودعم أنشطة البحث والتطوير والتعاون بين الصناعة والبحث العلمي.
 
ويمثل "مجمع الابداع" شراكة بين القطاعين العام والخاص تتضمن شرائح مختلفة من المؤسسات الداعمة للمشروعات الريادية في قطاع عمل محدد ومنطقة جغرافية معينة، والتي تتعاون فيما بينها لتنفيذ هذه المشروعات، وذلك من خلال مساهماتهم بالموارد البشرية والتكنولوجيا والمرافق والمعارف والخبرات، بهدف إنتاج إبداعات عالية القيمة موجهة بقوة للأسواق العالمية.
 
ويستهدف مجمع الإبداع ضخ استثمارات بقيمة ٢٥ مليون جنيه، وأن يضم ٥٠ شركة على مدار 60 شهرًا، والعمل على توعية ٢٥٠٠ من شباب الإسكندرية، وتدريب ٥٠٠ منهم، بهدف خلق عمالة ماهرة، وتأسيس ١٠ شركات جديدة سنويا، وابتكار العديد من المنتجات التكنولوجية يتم تسويقها عالميا.
 
وتقدم "ايتيدا" تمويل وخدمات لمجمعات الإبداع المعتمدة من منح وقروض واستثمارات، ويساهم القطاع الخاص بنسبة ٢.-٤٠٪ من التمويل. 
 
ويتسم تمويل المجمع بأنه يتناقص تدريجيا، حيث يتم تمويل المجمع في المرحلة الأولى للاعتماد بحد أقصى 25 مليون جنيه، ويتم التجديد لمدة أخرى بمبلغ 10 ملايين جنيه، ومدة ثالثة بمبلغ 5 ملايين جنيه.
 
وتتضمن أعمال مجمعات الإبداع البحث والتطوير المشترك بين الصناعة والجهات الأكاديمية، والتدريب وتنمية الموارد البشرية، ومسابقات اكتشاف المبدعين ورواد الأعمال، ودعم تطوير نماذج المنتجات الأولية "Fast Prototyping" وإتاحة التمويل، واحتضان الشركات الناشئة، والإرشاد، وتوفير مساحات العمل المشترك، ومحفزات ريادة الأعمال، والتوعية والتواصل.