اتصال: تعلن انطلاق المرحلة الأولى من برنامجها التصديرى

المصرى اليوم

28-12-2018 23:33 

 كتب: سناء عبد الوهاب 

أعلنت منظمة «اتصال»، نواة منظمات المجتمع المدنى لصناعة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، عن انطلاق المرحلة الأولى من برنامجها التصديرى «eXport»، والمقرر أن يبدأ خلال النصف الثانى من يناير 2019، والذى تستهدف به الشركات الأعضاء فيها بالقاهرة والمحافظات.

 

 

أكد حسام مجاهد، أمين صندوق «اتصال»، عضو مجلس إدارتها رئيس لجنة إدارة وتطوير مشروع البرنامج التصديرى، أن «اتصال» تسعى جاهدة لمساعدة الشركات الأعضاء لتصدير منتجاتها وزيادة العائدات من العملات الأجنبية للبلاد من خلال برنامجها التصديرى، والذى يتم بالتعاون مع هيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات «إيتيدا» باعتبارها الشريك الاستراتيجى لـ«اتصال».

 

 

وقال مجاهد، إنه «بعد نجاح المرحلة التجريبية من المشروع والتى ساعدت الشركات فى تصدير منتجاتها للخارج فى كل من الصين والإمارات العربية المتحدة، تسعى اتصال لتعظيم الاستفادة من البرنامج الجديد من خلال فتح الباب أمام الشركات للتقدم لهذا البرنامج واختيار 10 شركات فى مرحلتها الأولى من إجمالى 45 شركة كانت قد تقدمت للاشتراك فى البرنامج».

 

 

أضاف مجاهد أن المرحلة التجرييبة كانت بمثابة حجر الأساس لتطوير المشروع بشكل عام ووضع أسس ومعايير محددة لاختيار كل من الأسواق المراد التصدير لها بالإضافة لاختيار وكلاء البيع فى الأسواق المختارة، وكذلك وضع معايير لاختيار الشركات الأعضاء القادرة على تصدير منتجاتها أو خدماتها والتغلب على العقبات التى واجهت الشركات خلال المرحلة التجريبية.

 

 

وتابع مجاهد، أن البرنامج لن يقتصر على الشركات العشرة، فحسب ولكنه يمتد لتأهيل باقى الشركات التى لم تسنح لها الفرصة باختيارها فى هذه الفترة لافتقادها لبعض المقومات التى تؤهلها للانضمام للبرنامج التصديرى، ولذلك ستقوم اتصال بإعدادهم وتجهيزهم للتصدير من خلال برامجها التدريبية والتأهيلية وبرامج الاستشارات الفنية ومن خلال برنامج «جاهزية الشركات للتصدير» والذى يعد جزءاً أساسياً من البرنامج التصديرى، حيث تستطيع الشركات التى ستنجح فى التصدير التقدم للاشتراك فى برنامج «أكسبورت آى تى» الذى تقدمه «إيتيدا» والذى بمقتضاه تحصل الشركات على دعم إضافى للتصدير.

 

 

وأشار أمين صندوق اتصال، إلى أن البرنامج يستهدف فى خطته المستقبلية التصدير لكل الدول بما فيها دول الخليج والدول الأفريقية، لتعظيم الفائدة من برنامج التصدير الذى تتبناه اتصال باعتبارها حلقة الوصل بين الشركات الأعضاء والشركات الخارجية «وكلاء البيع» بحيث تعمل على تقديم كل سبل المساعدة وتذليل الصعوبات التى تواجه الشركات المصدرة.

 

 

وأوضح أن دور اتصال لا يتمثل فى أنها حلقة الوصل بين الشركات الأعضاء ووكلاء البيع فحسب، ولكن دورها الأساسى يتمثل فى المتابعة الدقيقة للمشروع، وإعداد تقارير دورية عن مراحل تطور تنفيذ العقود المبرمة خلال الـ 18 شهراً، ومدة تنفيذ المشروع لكل شركة على حدة، بالإضافة للدعم الذى تقدمه المنظمة بالتعاون مع إيتيدا.

 

 

ولفت مجاهد إلى أنه من المقرر أن تصل نسبة الدعم لـ75% فى الشهور الستة الأولى للمبادرة للشركة الواحدة، مؤكداً أن اتصالا بالتعاون مع الشركات الأعضاء فيها تعمل على تحسين الصورة الذهنية للشركات المصرية فى الخارج، وتصدير منتجات وحلول وخدمات على أعلى مستوى احترافى، المساهمة فى زيادة العملة الصعبة للبلاد ومساعدة الصناعة فى خلق فرص تصديرية جديدة تتناسب مع احتياجات الأسواق المستهدفة.