بعد تحقيق نسب نمو بلغت 13% جمعية "اتصال" تدعو الشركات الصغيرة والمتوسطة لتشكيل تحالفات لتقديم خدمات للأسواق الخارجية

66 مليار جنيه مساهمة قطاع ICT في الناتج المحلي الاجمالي في 2014

القاهرة – ابريل 2015: في إطار تنفيذ استراتيجية وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والتى تهدف الى تطوير صناعة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، وتحويل مصر إلى مركز رقمي عالمي ، نظمت جمعية اتصال لقاء مفتوح ضم 35 شركة متوسطة وصغيرة من اعضاء الجمعية ومن العاملين في قطاع تكنولوجيا المعلومات المصري بهدف بحث الفرص القائمة امام الشركات في الوقت الحالي بعد النجاحات التى حققها مؤتمر دعم وتنمية الاقتصاد المصري الذي انتهى مؤخرا في شرم الشيخ.

أعرب الدكتور حازم الطحاوي رئيس جمعية اتصال عن سعادته بالخطوة الإيجابية التى اتخذتها الشركات الأعضاء في اتصال للسعي نحو البحث عن فرص تسويقية جديدة في الاسواق العربية بصفة عامة والخليجية على وجه الخصوص.

أضاف أنه وفقا لمؤشرات وزارة الاتصالات فإن قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات استطاع أن يحافظ على استقراره ويحقق نجاحات رغم الاضطرابات الاقتصادية التي شهدتها البلاد خلال السنوات الثلاث الماضية حيث حقق القطاع نسبة نمو تصل الى 13% في عام 2014، وزادت مساهمة قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في الناتج القومي الإجمالي من حوالي 48 مليار في عام 2010 إلى حوالي 66 مليار جنيه في عام 2014، بنسبة مساهمة 4.1٪ من الناتج القومي الاجمالي، كما زادت نسبة صادرات خدمات تكنولوجيا المعلومات "صناعة التعهيد " من 8.4 مليار جنيه في 2010 الى 11 مليار جنيه في 2014.

وبحث المشاركون فرص التحرك في صورة تحالفات نحو هذه الاسواق لتعظيم سبل الاستفادة منها ، مع التأكيد على ضرورة انتقاء الشركات المناسبة وصاحبة سابقة الخبرة في هذه الاسواق ، مؤكدين على ضرورة ان تكون هذه التحالفات تضم شركات تقدم حلول متكاملة لهذه الاسواق .

من جانبه قال الدكتور محمد شديد المدير التنفيذي لجمعية اتصال ان هذا اللقاء يأتي في اطار سلسلة من اللقاءات التى تنظمها اتصال للشركات الاعضاء في ظل الطفرة التكنولوجية التى يشهدها العالم سواء في مجال الحوسبة السحابية او انترنت الاشياء الذي يعد الموجة القادمة التي أصبحت تؤثر على كل شيء وسيصل الإنفاق علي هذه التقنية نحو 1.7 تريليون في عام 2015 بزيادة تقدر بحوالي 14%، وأن أكثر من 30 مليار شيء سوف يصبح متصلا ببعضه بحلول عام 2020 .