اتصال” تعقد مؤتمرها السنوي الأول عن دور المرأة في مجال الاتصالات …وتطلق مبادرتها الجديدة Gender Diversity

ictnewsmasr

السابع  يوليو، 2017

كتب : ايهاب فؤاد

 

 

 

تأكيداً على الدور التنموي الذي تلعبه المرأة المصرية بصفة عامة والمرأة العاملة في قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات على وجه الخصوص ، تعقد جمعية اتصال (نواة منظمات المجتمع المدني في صناعة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات” مؤتمرها السنوي الأول عن دور المراة في مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات وذلك يوم 12 من يوليو الحالي .
ومن المقرر خلال فعاليات المؤتمر أن تعلن “اتصال” عن انطلاق مبادرة هي الأولى من نوعها في قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات تحت اسم Gender Diversity ، تهدف اتصال إلى بناء الوعي اللازم لتعزيز التنوع بين الجنسين داخل الشركات العاملة في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات.
أعربت المهندسة ريم اسعد عضو مجلس إدارة جمعية اتصال ومقرر المؤتمر عن سعادتها بالدور الذي تلعبه المرأة العاملة في مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات ،مؤكدة على ضرورة التوازن بين الذكور والاناث في الوظائف عالية القيمة في قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات سواء في الإدارة أو في مجالس إدارات الشركات مما يؤدي إلى النهوض بأداء الأعمال ، مع ضرورة تُمكّين المرأة المصرية في كافة مناحي الحياة مثل التدريب، التعلم المستمر، العمل، والتواصل من اي مكان وفي اي زمان”.
أضافت اسعد :”أن اتصال ستقوم ببناء شبكة قوية للنساء في قطاع تكنولوجيا المعلومات واالاتصالات في مصر، بهدف سد الفجوة من عدم وجود كوادر مؤهلة من النساء و ضعف أعداد النساء في المناصب القيادية في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات ودعم نسب الاحتفاظ بالنساء العاملات فى القطاع ولمساعدة الشركات الوصول إلى مجموعة من المهنيين الموهوبين فى تكنولوجيا المعلومات”.
أوضحت : “أن توافُر فرص العمل في قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات يعد من بين أفضل الاسباب امام المرأة للإبداع والابتكار ، حيث يتسم القطاع بحاجته الماسة إلى طائفة واسعة من مواهب تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، ويعني ذلك أن ثمة فرص واسعة للنساء ستتوافر في هذا القطاع الواعد”.
وتشير توقعات المفوضية الأوروبية أن تزيد فجوة المهارات عن 800 الف وظيفة في قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في أوروبا بحلول عام 2020، ويرجع ذلك إلى أن عدد الطلاب الذين ينخرطون في دراسة الرياضيات والهندسة والحَوسبة والعلوم غير كاف، ومما يفاقم هذه المشكلة أن عدد الطالبات التقنيات منخفض للغاية.